English
E-GTO Online
Hizmetler

الأخبار


دورة في اللغة التركية لرجال الأعمال السوريين في غرفة تجارة غازي عنتاب


- "دورة في اللغة التركية لرجال الأعمال السوريين في غرفة تجارة عنتاب "


   تنظم غرفة تجارة غازي عنتاب دورة في اللغة التركية لرجال الأعمال السوريين الأعضاء لديها في الغرفة.

   لقد دفعت الحرب والأزمة السورية الراهنة الكثير من الشركات السورية الى البحث عن بيئة استثمارية جديدة أكثر أماناً. فكانت مدينة غازي عنتاب أحدى أهم خياراتهم حيث أزدادت عدد الشركات السورية المسجلة في غرفة تجارة عنتاب من 60 شركة قبل بداية الأزمة السورية الى أكثر من 820 شركة سورية فعالة موزعة على قطاعات مختلفة أهمها قطاع النسيج و صناعة وتجارة الأخذية وصناعة وتجارة المواد الغذائية.

   ولعلّ من أهم المشاكل التي يواجهها رجال الأعمال والسوريين عموماً في تركيا هي مشكلة اللغة التي تقف عائقاُ أمام اندماجهم في المجتمع التركي ومزاولة حياتهم اليومية والقيام بأعمالهم التجارية.

   وقد عبّر السيد خليل كوجر (السكرتير العام في غرفة تجارة عنتاب ) في تصريحه أنّه ’’مع تزايد عدد الشركات السورية المسجلين في غرفة تجارة غازي عنتاب ولتقديم أفضل الخدمات إليهم والتعرف على أهم الصعوبات والعوائق التي تواجهها الشركات والمشاريع السورية في مدينة غازي عنتاب والمساهمة في حلها، افتتحت غرفة تجارة عنتاب مكتب خاص لأعضائها السوريين في بداية شهر نيسان من هذا العام، والتي تعتبر الأولى من نوعها في الجمهورية التركية ‘‘.

   أحدى أهم الخدمات التي تقدمها الغرفة إلى أعضائها السوريين هي إقامة الدورات التدريبية المهنية والتعليمية. حيث تعاقدت غرفة تجارة غازي عنتاب مع مركز أناضول لتعليم اللغات لتنظيم دورة في اللغة التركية (في المجال التجاري) التي تهدف الى تعليم وتطوير قدرات الأعضاء في القراءة والكتابة والمحادثة  باللغة التركية لتمكينهم من التواصل الفعال مع البيئة الاجتماعية ومزاولة أعمالهم اليومية والتجارية بشكل أفضل.

   وقد نوه السيد خليل كوجر الى أهمية تعلم السوريين للغة التركية، حيث قال: ’’ على الرغم من تواجد العديد من رجال الأعمال في تركيا منذ أكثر من ثلاث سنوات إلا أن معظمهم لا يجيدون اللغة التركية حتى الآن وبالتالي يجهلون الكثير من قوانين العمل ومزايا الاستثمار في تركيا ويواجهون صعوبات جمة في مزاولة نشاطاتهم التجارية. وإن تعلم رجال الأعمال السوريين للغة التركية سيزيد ويسهل من احتكاك رجال الأعمال السوريين بأقرانهم الأتراك ‘‘.

   كما أشار السيد خليل كوجر الى أن تعلم السوريين للغة التركية ستوثق العلاقات بين البلدين و ستؤدي إلى استمرار العلاقات التجارية و الصناعية بين البلدين حتى بعد إنتهاء الأزمة السورية.   

   وقد وعد السيد خليل كوجر الى الاستمرار في تنظيم مثل هذه الفعاليات حتى يستفيد أكبر قدر ممكن من الأعضاء من هذه الخدمات.

 




Dökümantasyon


Görüntüle   تحميل

Görüntüle   تحميل

وأضاف: 06.10.2016
للطباعة
شارك شارك

  لتبقى دائما على اضطلاع بآخر أخبار الغرفة يرجى الانضمام الى القائمة البريدية بإدخال بريدك وإرسالها

 اتصل بنا